كلمة العميد

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

تتزاحم الكلمات تعبيراً عن الفرحة بعهد جديد، وفرصاً للعمل جديرة بأن تحقق ما نصبو إليه من رقي وازدهار نمحو به ما شاب هذه البلاد من تأخر وفساد. نحن اليوم في هذه الكلية نحمل على عاتقنا مسؤولية تخريج كفاءات قادرة على تحمل مسؤوليات كبيرة ومهام عظيمة، يراها البعض حرث وحصاد وتربية حيوانات، ونراها نحن بعين فاحصة، محاولة لتسخير كل ما توصل إليه العلم من تقنية كفيلة بتحسين الإنتاج كماً ونوعاً، تقنية حديثة للوصول إلى الأمن الغذائي الذي تنشده كل الأمم، وتهتم به الدول المتقدمة وتضعه في أولويات خططها الإستراتيجية.

وهنا فإني أنتهز هذه الفرصة للتأكيد على أهمية التنسيق بين كلية الزراعة والوزارات والإدارات المختلفة ورجال الأعمال لدراسة الاحتياجات من مهندسين زراعيين في التخصصات المختلفة لكي يتسنى للأقسام المختلفة في كلية الزراعة أن تركز على تدريبهم وإعدادهم في السنة الأخيرة تدريباً يتلاءم مع متطلبات سوق العمل ليكونوا مهندسين أكفاء قادرين على مباشرة أعمالهم بعد التخرج بكفاءة عالية. والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل.